منتديات جنة الرحمن

مهزلة العشق عند رابعة العدوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مهزلة العشق عند رابعة العدوية

مُساهمة من طرف طارق حسن علي في 2007-12-02, 22:44

يقال إن رابعة العدوية كانت رائعة الجمال فاتنة وإنها لم تتزوج ولكنها تطرفت في فجورها وانطلقت في طلب ملاذ الدنيا وعاشت على ذلك زمنا إلى أن حدثت التوبة وتحررت من حياتها السابقة بما فيها من ذنوب إلي حياة جديدة تتغني بالعشق لله وتحدث الآخرين عن ذلك المعشوق حتى سميت بسيدة العشق الإلهي أو شهيدة العشق الإلهي.
1. إن تسمية رابعة بسيدة العشق الإلهي أو شهيدة العشق الإلهي. لا تجوز شرعا والوارد هو التعبير بالحب (...يحبهم ويحبونه ..) ( قل إن كنتم تحبون الله ...... )
2. أن هذه التسمية ربما تكون مأخوذة من النصارى إذ يكثر لديهم التعبير بالحب الإلهي والعشق الإلهي والغرام الإلهي
3. هذا من عبارات أهل التصوف وهو المقدمة لفكرة الحلول والاتحاد إذ يقال : إن العشق في حقيقته صيرورة الحب إلى هاجس يطول معه التفكير في محبوبه حتى يفني في حبه فيكون متحدا به أو حالا فيه كما قال ابن عربي حينما أنشد بيتي أبى نواس:
- رق الزجاج وراقت الخمر ... فتشاكلا فتشابه الأمر
- فكأنمــا خمر ولا قدح ... وكأنمـا قدح ولا خمر
فقال : " لبس صورة العالم فظاهره خلقه، وباطنه حقه." والعياذ بالله
4. كلمة العشق لا تصح بين الناس لما فيها من معنى الجنس فلم نسمع أن واحدا قال للآخر: أنا أعشقك فكيف تجوز في حق الله سبحانه وتعالى.
5. قيل : إن ألفاظ حياة رابعة السابقة بما فيها من خلاعة السابقة قد أثرت على ألفاظها في حق الله أنظر إلى أشعارها عن العشق الإلهي:
- يا سروري ومنيتي وعمادي ::::: وأنيسي وعدتي ومرادي.
- أنت روح الفؤاد أنت رجائي ::::: أنت لي مؤنس وشوقك زادي.
- أنت لولاك يا حياتي وأنسي ::::: ما تشتت في فسيح البلاد.
- كم بدت منةٌ، وكم لك عندي ::::: من عطاء ونعمة وأيادي.
- حبـــك الآن بغيتي ونعيمي ::::: وجلاء لعين قلبي الصادي.
- إن تكن راضياً عني فأنني ::::: يا مني القلب قد بدا إسعادي
6. الإعلام قدم النهاية لفكرة العشق فنرى في نهاية فيلم رابعة العدوية تظهر بعد موتها وهي تلبس فستان الزفاف صاعدة إلى السماء !!!!

طارق حسن علي
عضو
عضو

ذكر
عدد الرسائل : 42
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مهزلة العشق عند رابعة العدوية

مُساهمة من طرف سارة في 2007-12-02, 22:48

السلام عليكم

شكرا لايضاحاتك ومرحبا بعودتك اختك ام نورا

سارة
عضو
عضو

عدد الرسائل : 31
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مهزلة العشق عند رابعة العدوية

مُساهمة من طرف طارق حسن علي في 2007-12-02, 22:49

1- قال الثوري لرابعة: ما حقيقة إيمانك ؟ قالت: " ما عبدته خوفاً من ناره ولا حباً لجنته فأكون كالأجير السوء، بل عبدته حباً له وشوقاً إليه "
2- وكانت تقول باستمرار : إلهي إن كنت عبدتك خوف النار فأحرقني بالنار أو طمعاً في الجنة فحرمها عليَ و إن كنت لا أعبدك إلا من أجلك فلا تحرمني من مشاهدة وجهك

- حقيقة الإيمان هو: التصديق. وقوله تعالى حكاية عن أخوة يوسف " وما أنت بمؤمن لنا " أي بمصدق لنا ولكن رابعة العدوية تبتدع في الإسلام تعريفا آخر للإيمان ما أنزل الله به من سلطان يضل به العامة والسذج فتلغي مئات الآيات والأحاديث التي تتحدث عن الجنة والنار والدرجات والدركات والنعيم والجحيم والطمع والخوف والبشارة والنذارة والوعد والوعيد وتحقر عبادة الأنبياء والرسول والصحابة والتابعين وكل من عبد الله خوفا من ناره وطمعا في جنته وتجعل الجميع كالأجير السوء يطلب الأجر على العمل فتطلب أن يكون الجزاء الحرمان من الجنة والقذف في النار بدعوى أن المطلوب هو الحب والشوق !!
- وحب الله مطلوب حب امتزج بالخضوع والخوف لا حب الهوى الذي تراه رابعة ولا يتنافى مع الرجاء والرهبة والخشية والإنابة والخضوع والخوف
- والعجب كل العجب يتمثل في بدعة جديدة ما أنزل الله بها من سلطان وهو ذلك التناقض الغريب بين كونها تحب الله ولا تكره الشيطان

3- فقد قيل لرابعة هل تكرهين الشيطان ؟ فقالت إن حبي لله قد منعني من الاشتغال بكراهية الشيطان

- فالشيطان ( الكافر ، العصي ، المستكبر ، العدو المبين ، الآمر بالفحشاء ، الرجيم ) لا تكرهه رابعة ولا تحذره ولا تتخذه عدوا لها كما أمر الله المسلمين بذلك !!!!!



كانت رابعة تقول: " إلهي كل ما قدرته لي من خير في هذه الدنيا أعطه لأعدائك وكل ما قدرته لي في الجنة امنحه لأصدقائك لأني لا أسعى إلا إليك أنت وحدك 0"
لم يخبرنا الله سبحانه بأن له أصدقاء أو أخلاء غير أنه هو سبحانه اتخذ إبراهيم عليه السلام خليلا { ...... وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً} (125) سورة النساء
كل ما أعده الله لعباده في الجنة لا تريده رابعة !! وباللغة الدارجة تقصد ( إنا مش عايزه كل ده أنا عايزاك أنت ) تعالى الله علوا كبيرا عن هذه اللغة التي لا تجوز في حقه
أما هذه الأبيات واسعة الشهرة لرابعة العدوية والتي تقول فيها:
أحبـك حبـين حب الهوى ... وحبـاً لأنـك أهل لـذاكا
فأما الذي هو حـب الهوى ....فشغلي بذكرك عمن سـواكا
وأما الذي أنـت أهـل له . .. فكشفك لي الحجب حتى أراكا
فلا الحمد في ذا ولا ذاك لي ....ولكن لك الحـد في ذا وذاكا
فإنها لا توافق الشرع :
لأن حب الله ( الحب الذي امتزج بالخضوع والخوف ) لا يقال له حب الهوى فقد قال تعالى { ........ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ } (26) سورة ص
أما الحب الثاني فلأن الله أهل لأن يحب وهي لذلك تطلب من الله رفع الحجاب حتى تتمكن من رؤيته تبارك وتعالى هذه الرؤية المستحيلة التي لم يهيأ أحد في الدنيا لها والتي لم تكن للأنبياء . يقول الله تعالى حكاية عن موسى عليه السلام : { ..... قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ موسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ } (143) سورة الأعراف
( عَنْ أَبِي ذَرّ رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : سَأَلْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هَلْ رَأَيْت رَبّك ؟ فَقَالَ : نُور أَنَّى أَرَاهُ )
قالت رابعة :
فليتك تحلو والحياة مريرة ... وليتك ترضى والأنام غضاب
وليت الذي بيني وبينك عامر ... وبيني وبين العالمين خراب
إذا صح منك الود فالكل هين ... وكل الذي فوق التراب تراب
إنها أبيات رائعة رددتها كثيرا مع التحفظ على بعض المعاني . يجب أن نعبد كما علمنا وكما بين رسوله وليس بعد الحق إلا الضلال نعوذ بالله من الضلال ومن الكفر ومن الشرك

طارق حسن علي
عضو
عضو

ذكر
عدد الرسائل : 42
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مهزلة العشق عند رابعة العدوية

مُساهمة من طرف طارق حسن علي في 2007-12-02, 22:55

شكرا على تشجيعك أختنا أم نورا والحمد لله المنتدى منور بيكي وربنا يكرمك على مرورك الطيب

طارق حسن علي
عضو
عضو

ذكر
عدد الرسائل : 42
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى