منتديات جنة الرحمن

مأساة الحلاج أم مأساة صلاح عبد الصبور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مأساة الحلاج أم مأساة صلاح عبد الصبور

مُساهمة من طرف طارق حسن علي في 2007-09-08, 11:44

عن عمرو بن عثمان المكي أنه قال: كنت أماشي الحلاج في بعض أزقة مكة فكنت أقرأ القرآن، فسمع قراءتي، فقال: يمكنني أن " يمكنني أن أتكلم بمثل هذا القرآن "
وكان الحلاج بمكة وهو يكتب شيئاً في أوراق، فقلت له: ما هذا ؟ فقال: هو ذا أعارض القرآن فدعا عليه فلم يفلح بعد
وقال آخر : حضر عندنا رجل معه مخلاة، ففتشوها، فوجدوا فيها كتاباً للحلاج عنوانه: " من الرحمن الرحيم إلى فلان بن فلان"، وعرض ذلك علي الحلاج ، فقال: هذا خطي، وأنا كتبته، فقالوا: كنت تدعي النبوة فصرتَ تدعي الربوبية ؟ فقال: لا ولكن هذا عين الجمع عندنا هل الكاتب إلا الله وأنا ، واليد فيه آلة لأنه يعتقد أن الله يحل في الأشياء وأن الله قد حل فيه وكان يقول : .
رأيت ربـي بعـين قلبـي فقلت من أنت ؟ قال أنت
فليس للأين منــك أيـن وليـس أينٌ بحـيث أنت
أنت الذي حزت كـل أين بنحو " لا أين " فأين أنت
وليس للوهـم منـك وهم فيعلم الأيـن أيـن أنـت

وشهدت ابنة سليمان عليه بعد حبسه وذكرت عنه فضائح كثيرة من ذلك أنه أراد أن يغشاها وهي نائمة، فلما انتبهت فقال: قومي للصلاة ......... وأمر ابنتها بالسجود له، فقالت: أويسجد بشر لبشر؟! فقال: نعم إله في السماء وإله في الأرض.
لهذه الكفريات مجتمعة ولغيرها، أجمع الفقهاء على كفره، وكذلك جل المتصوفة قد كفروه أما عامتهم كفروه ليس لأنه أتي ما يوجب الكفر بل لأنه فشى السر بأن الإله قد حل فيه فاستحق الكفر من هذا الوجه وبعد قتل الحلاج وصلبه أوجد الصوفية علم الإشارة وعمدوا إلى التلميح بدل التصريح

وقال الحلاج فى محاكمته :
" كنت اعبد الله واخاف عذابه وبطشه فاكتشفت انى أعبد خوفى .
فعبدت الله وانا أطمع فى جناته ورضاه فاكتشفت انى اعبد طمعى .
فعبدت الله وانا أذوب فى ذات محبوبى أعبد الله لانى أحب الله "
وكأنه بذلك أفضل من الأنبياء والرسل والصالحين الذين كانوا يرجون جنته ويخافون عذابه ولكنه كما قيل : "لو كان على الحق ما قال أنا الحق"

وحوكم وأجمع فقهاء بغداد وقاضي قضاتها على قتله وصلبه لدعواه الإلهية ، والقول بالحلول ونفذ فيه حكم الشرع بالصلب والقتل على مرأى من الناس

كان شيخ الأزهر سابقا د. عبد الحليم محمود " صوفي " قد دافع عن الحلاج أشد المدافعة ليظهر الحلاج أنه قتل ظلما وبعض الناس للآن يعتقدون أنه قد اغتيل سياسيا من قبل السلطان يقول بعضهم :
الحلاج من المتصوفة الذين لم يكتفوا بالصلاة، وبالتسبيح، وبتشقيق المعاني وإنما اتجه للحديث عن تفشي المظالم، وعن غرق الحكام في الترف، وإهمالهم شؤون العامة حاول الحلاج نصرة المظلومين من غمار الناس فأزعج ذلك أهل السلطة، والثروة، في تلك الحقبة، فدبروا له تلك المحاكمة التي قضت بصلبه. ومع ذلك نجحت السلطات، في تاليب العامة، وفي حشدهم، واستخدامهم ضده، رغم أنه لم يصدع بآرائه إلا لنصرة أولئك العامة هادفا إلى استرداد حقوقهم، وكرامتهم الإنسانية المضيعة وبعد ان ثبت لكبار الدولة فى هذا العصر ان الحلاج سينجو من تهمة تحريض العامة ولن يلقى أى جزاء يذكر رجع الى المحكمة قرارا من بيت السلطان يقول " بأن السلطان قد تسامح فى حقه ولكن لا يستطيع ان يتسامح فى حق الله ... فلتقتلوا الحلاج لانه زنديق " واجتمع العامة والصوفية وكل فئات الدولة وصلب الحلاج امام أعينهم بتهمة الزندقة لانه يدعى بان الله قد حل بجسده ولكنه فى الواقع كان يقول " أنا أحبه حتى ذبت فى ذات محبوبى "
ولذلك يقول صلاح عبد الصبور في " مأساة الحجاج " المشهورة جدا وهي في الأصل مأساة صلاح عبد الصبور :
صَفُّونا .. صفّاً .. صفّاً
الأجهرُ صوتاً والأطول
وضعوه فى الصَّفِّ الأول
ذو الصوت الخافت والمتوانى
وضعوه فى الصف الثانى
أعطوا كُلاً منا ديناراً من ذهب قانى
برَّاقا لم تلمسه كفٌ من قبل
قالوا : صيحوا .. زنديقٌ كافر
صحنا : زنديقٌ .. كافر
قالوا : صيحوا ، فليُقتل أنَّا نحمل دمه فى رقبتنا
فليُقتل أنا نحمل دمه فى رقبتنا
قالوا : امضو فمضينا
الأجهرُ صوتاً والأطول
يمضى فى الصَّفِّ الأول
ذو الصوت الخافت والمتوانى
يمضى فى الصَّفِّ الثانى
هل أخذوه من أجل حديث الحب ؟
لا ، بل من أجل حديث القحط
أخذوه من أجلكمو أنتم
من أجل الفقراء المرضى
جزية جيش القحط
[color:577d=#ff0000:577d]أستأذنكم في أن أحكي موقفا غريبا حدث معي

- تعرفت على مجموعة من الشباب الملتزمين منذ زمن بعيد وأنا طالب وكنت أجالسهم وأقرأ القرآن معهم في المسجد وتعلقت بهم وتعلمت منهم الكثير النافع في توحيد الله سبحانه وتعالى ثم فوجئت أن بعضهم ترك جلسة العلم هذه فقابلت أحد هؤلاء المنقطعين فقال لي إنه قد وجد السبيل إلى الله والراحة النفسية فقلت له : كيف ذلك ؟ فقال : بالانضمام إلى فرق الصوفية فتعجبت لذلك عجبا شديدا وزادني عجبا حينما قال : إن قول الله تعالى :

( قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلى أنما إلهكم إله واحد فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملأ صالحأ ولا يشرك بعبادة ربه أحدا )

فيه من علم الإشارة أن الرسول ليس بشرا

وبعد جدل قصير انصرفت حزينا لما آل إليه حال صاحبي وظلت الآية عالقة برأسي وسمعت تفسيرها ووجدت التأكيدات الكثيرة فيها على بشرية الرسول
- إن حرف توكيد
- ما الزائدة
- والتلفظ بكلمة بشر
- وكلمة مثلكم أي في البشرية
- وغير ذلك

فتعلمت حينئذ درسا عظيما وهو
- أن القرآن بلسان عربي مبين واضح لا لبس فيه ولا غموض
- وأنه لا ينبغي أن التفت إلى من يفسر ه بالخواطر فيقول خواطري أو مشاهدات قلبي أو مكاشفات فؤادي
- وتعلمت أن أكون عاقلا في القبول بما يكون في حق الله تعالى وحق رسوله صلى الله عليه وسلم
الاتحاد والحلول عند النصارى والمتصوفة

أخذ الحلاج من بعض الفلاسفة الذين يرون تطهير النفس بالرياضة الروحية والتهذيب النفسي وفكرة الحلول الإلهي في النفوس الإنسانية وقد بدأت الفكرة تدخل بين الطوائف التي انتسبت إلى الإسلام حديثًا
ومبدأ الحلول: وهو حلول العنصر الإلهي في العنصر الإنساني.وفيه أن الله والعالم قد امتزجا وأن الله والقوة الداخلية الفاعلة في العالم مترادفان.


مبدأ وحدة الوجود : وهو يعني عند الصوفية أن الله تعالى والخلق واحد والحاكم والمحكوم شيء واحد وما التعدد في الواقع إلا تعدد في شكل الوجود لا في ذات الموجود. يقول ابن عربي الصوفي :

يا خالق الأشياء في نفسه أنت لما تخلقه جامع
تخلق مالا ينتهي كونه فيك فأنت الضيّق الواسع

ويقول الحلاج في ذلك:

أنا من أهوى ومن أهوى أنا نحن روحان حللنا بدنا
فإذا أبصرته أبصرتني وإذا أبصرتني أبصرتنا

وهذه هي فكرة الحلول عند الحلاج وغيره من المتصوفة إذ يزعمون أن الله قد حل في أجسادهم فأصبحوا يتصرفون كأنهم هو وهذا قريب جدًا من فكرة الثالوث عند النصارى (الأب ـ الابن ـ الروح القدس)وأن الله يحل في المسيح وربما دخلت هذه الفكرة إلى المتصوفة مع جملة ما دخل.
[/center]

طارق حسن علي
عضو
عضو

ذكر
عدد الرسائل : 42
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مأساة الحلاج أم مأساة صلاح عبد الصبور

مُساهمة من طرف ضوء القمر في 2007-09-26, 17:16

شكرااااااااا ليك أخى طارق


بارك الله فيك

afro lol!
avatar
ضوء القمر
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 75
العمر : 24
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 24/06/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى